مؤتمر Planet Lebanon 2017 أوصى بترسيخ ثقافة الحوار والاصلاح الشامل ودعوة المغتربين للاستثمار في وطنهم

Estimated reading time:0 minutes, 0 seconds

نظم المجلس الإغترابي اللبناني للأعمال مؤتمره السابع Planet Lebanon 2017 ، برعاية دولة رئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد الحريري، وبمشاركة مجموعة من المحاضرين في مجالات الإقتصاد والقانون والسياحة وعالم المال والأعمال، وبحضور أكثر من 500 مشارك بين مغترب ومقيم ، من 85 بلد ومنطقة من العالم، وذلك في فندق فينيسيا، بيروت بتاريخ الخميس 3 آب 2017، وقد صدرت عن المؤتمرين التوصيات التالية :

ترسيخ ثقافة الحوار ونشر السلام وتعزيز الاحترام المتبادل والتعايش.

الإصلاح الشامل والتحديث، وتحقيق التنمية المستدامة وإعداد خارطة طريق اقتصادية واجتماعية وطنية متكاملة، وتطوير البيئة التشريعية المُحفزة للنمو، وتعزيز البيئة الجاذبة للاستثمار، وأن يلمس المستثمرون ذلك بشكل عملي وعلى أرض الواقع، وصياغة تشريعات وسياسات مالية ومصرفية ملائمة تزيد من القدرة التنافسية للإقتصاد الوطني وتحقق التنمية بشكل مستدام، وتساهم في استقطاب أموال المغتربين للاستثمار في الوطن.

دعوة المغتربين إلى الاستثمار في وطنهم، وتعريفهم بالفرص الاستثمارية المتاحة بشكل ممنهج ومستمر،والترويج للبيئة الاستثمارية الآمنة في لبنان، وما توفره من امتيازات وحوافز للمستثمرين .

المطالبة بتجاوز اي معوقات أو عقبات قد تواجه المستثمرين اللبنانيين وتوفير المزايا المحفزة والجاذبة للاستثمار، وتسهيل إجراءات تسجيل الشركات الجديدة، وخدمة النافذة الواحدة وتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ومشاركة ممثلي القطاع الخاص في تقديم الأفكار والآراء حول مشاريع القوانين ذات العلاقة بالاستثمار، والترويج للمنتجات اللبنانية من خلال البعثات اللبنانية في الخارج والمغتربين، وفتح أسواق جديدة للمنتجات اللبنانية.

الاشادة بالتشريعات التي تم إقرارها في المصرف المركزي لتطوير آداء السوق المالي لتحقيق المزيد من الشفافية، ولتحفيز سوق رأس المال، ولتأمين الحماية والسرية المصرفية لأموال المغتربين.

الإشادة بالمكانة المرموقة التي يتبؤها لبنان كدولة رائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات والنجاحات التي تحققت بفضل البيئة التشريعية والبنية التحية لهذا القطاع، متطلعين الى مزيد من الاستثمار في هذا القطاع الحيوي الهام.

ترويج المشاريع في القرى والبلدات اللبنانية التي تزخر بالتراث والصناعات التقليدية وتعريف المغتربين بها للمساهمة في تطوير المجتمعات المحلية.

أهمية تشجيع الاستثمار في قطاع السياحة في لبنان، وزيادة المشاريع السياحية، وتطوير القطاعات المرتبطة به، ووضع آليات تسهم في تمكين اللبنانيين في الخارج من تسويق لبنان سياحياً، واستغلال الإمكانيات التي توفرها وسائل التواصل الاجتماعي لهذا الغرض، وإعادة نشر ما تقدمه وزارة السياحة من مواد عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لتسويق لبنان سياحياً.

أيَد المغتربون إتاحة الفرصة لهم للمشاركة في الانتخابات مستقبلا، ترشحاً وإقتراعاً.

فصل المديرية العامة للمغتربين بشكل نهائي عن وزارة الخارجية، وإعادة العمل بمرسوم إنشاء وزارة المغتربين.

ضمانة حقوق المغتربين في الأملاك والعقارات التي يملكونها بإسمهم في لبنان، وتسهيل إجراءات تثبيت الملكية.

ضرورة تعزيز دور الكفاءات اللبنانية في الخارج في نقل وتوطين المعرفة، والتعريف بدورهم في دعم الجهود التنموية، ونقل المعارف والتجارب، ودورهم في المساهمة في توظيف اللبنانيين في داخل الوطن وخارجه، وإنشاء مرصد للكفاءات اللبنانية العاملة في الخارج، ووضع استراتيجية طويلة المدى لمواجهة تحدي هجرة العقول، ووضع برنامج لاستقطابهم خاصة العلماء والباحثين، وتطوير قاعدة معلومات عن العلماء والباحثين اللبنانيين في الخارج والتعريف بهم.

المطالبة بتأسيس الشركة المساهمة التي ستبني وتدير مشروع ” بيت المغترب”، وتنظيم عملية شراء الأسهم من قبل المغتربين.