Estimated reading time:0 minutes, 0 seconds

فواز: لبنان البلد بحاجة الى اقرار مجموعة من التشريعات لخلق مناخ استثماري

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة، وفد المجلس الاغترابي اللبناني للاعمال برئاسة الدكتور نسيب فواز، وضم الوفد أمين السر العام التنفيذي المهندس غياث الرفاعي والاعضاء : دال حتي ، رندا بدر، نواف فواز، غسان شكور، كامل وزني، ونانسي حداد.

وهنأ الوفد الرئيس بري بالسلامة بعد العملية الجراحية التي خضع لها، وتناول اللقاء شؤوناً اغترابياً، لا سميا قانون الانتخابات النيابية وضرورة تمثيل المغتربين، والدورة السابعة لمؤتمر بلانيت الذي سيعقد في بيروت مطلع شهر أب المقبل.

رئيس المجلس الاغترابي اللبناني للإعمال نسيب فواز قال: مرة جديدة يقرر المجلس الاغترابي أن يختار لبنان مقراً لمؤتمره الاغترابي السنوي الذي درج على إقامته كل عام في مختلف بقاع الأرض. وأضاف: نعود إلى بيروت لأننا على قناعة أن لبنان مقبل على مرحلة جديدة تجعله مركز استقطاب للمستثمرين العرب والأجانب وللمغتربين اللبنانيين الذين طالما عملنا معهم وشجعناهم على الاستثمار في وطنهم الأم.

واكد فواز أن المؤتمر “ليس حدثاً عادياً يضاف إلى سلسلة الأحداث والمؤتمرات والفعاليات التي سيشهدها لبنان صيف العام المقبل. وأضاف: “لقد اخترنا التوقيت جيداً، وأردنا لهذا الحدث الاغترابي أن يلي الانتخابات البرلمانية اللبنانية المقبلة التي نطمح أن تشكل مثالاً في الشفافية والديمقراطية واحترام الرأي الآخر، والاهم الرضوخ لإرادة الشعب صاحب السلطة الأساس، وذلك لن يتحقق الا من خلال اقرار قانوني انتخابي عادل يضم صحة تمثيل المغتربين من خلال كوتا اغترابية تتوزع على مختلف بلدان الانتشار وتضمن تمثيل المغتربين بما لا يقل عن عشرين مقعداً.

واضاف فواز: ان الرئيس بري وضع الوفد في اجواء النقاش حول القانون الانتخابي لافتاً الى انه هناك اكثر من صيغة مطروحة لتمثيل المغتربين، وهناك اجماع على ضرورة ان يضم القانون الجديد هذا التمثيل”.

وعدّد فواز أهداف المؤتمر الذي يطمح إلى تمتين وتعزيز الروابط وإقامة الجسور بين رجال الأعمال المغتربين اللبنانيين ووطنهم الأم، وتسليط الضوء على واقع الاستثمار في لبنان في ظل الواقع الاستثماري الدولي، والمساهمة في تعزيز مكانة لبنان الاقتصادية والسياحية والتجارية.

وقال فواز: “طالبنا بان لا يتم زيادة الضرائب على الاستثمار، بل على العكس نطمح أن تبدأ الحكومة بالعمل على تحسين مناخ الأعمال والاستثمار في لبنان من خلال تسهيلات ضريبية للمغتربين، وان يكون لديها إستراتيجية جديدة تلتزم بتبسيط إجراءات الاستثمار وجعلها أكثر فعالية، بالإضافة إلى إزالة العوائق البيروقراطية، وتحرير مناخ الأعمال. ونحن نعتبر أن البلد بحاجة الى اقرار مجموعة من التشريعات والإجراءات، وذلك لتمهيد السبيل لخلق مناخ استثماري صحي، وبيئة عمل متطورة في لبنان.

ولفت فواز الى ان الوفد وضع الرئيس بري باجواء التحضير لمشروع بيت المغترب اللبناني، الذي يعمل المجلس على انشاءه.

بدوره أكد أمين عام المجلس الاغترابي غياث الرفاعي أن المؤتمر “ليس حدثاً عادياً يضاف إلى سلسلة الأحداث والمؤتمرات والفعاليات التي سيشهدها لبنان صيف العام المقبل. وأضاف: “لقد اخترنا التوقيت جيداً، وأردنا لهذا الحدث الاغترابي أن يلي الانتخابات البرلمانية اللبنانية المقبلة التي نطمح أن تشكل مثالاً في الشفافية والديمقراطية واحترام الرأي الآخر، والاهم الرضوخ لإرادة الشعب صاحب السلطة الأساس”.

وأعلن الرفاعي أن PLANET LEBANON 2017 هو المؤتمر السابع للمجلس الاغترابي اللبناني للاستثمار والذي ينظمه المجلس بعد مؤتمرات سابقة عقدت في دبي وبلجيكا والبرازيل ولبنان وجزر الانتيل الهولندية.

ويعتبر المؤتمر أكبر ملتقى اقتصادي ومالي عالمي للاغتراب إن من حيث نوعية وعدد المشاركين فيه أو من حيث المواضيع المطروحة، حيث سيناقش المؤتمر على مدى يومين قضايا التشبيك الاقتصادي والأوضاع المالية العالمية وأثرها على الاستقرار في لبنان والشرق الأوسط، إضافة إلى عدد من المواضيع التي ستناقش في جلسات عمل رئيسية وورش عمل متخصصة.